فاكهة القشطة وفوائدها


فوائد نبات القشطة الطبيه

نبات القشطة (Annona) واسمه العلمي Annona sp، هو نبات من العائلة القشطية Annonaceae.
تنتشر زراعته في السودان واليمن حيث كانت تعرف باسم السفرجل الهندي أو الأناناس الهندي
وتنتشر في منطقة وادي اسلم والمحابشة والمنحدرات الغربية
كما تزرع بعض أشجار منها في غزة 
وتنتشر في مصر في محافظات الإسكندرية والشرقية (انشاص) والجيزة (الهرم)والمنيا وأسوان.

الوصف النباتى

من أشجار فاكهة المناطق الحارة وهي نصف متساقطة وقد تكون متساقطة والشجرة متوسطة الحجم، توجد البراعم تحت اعناق الأوراق طويلة رمحية حادة تسقط قبل بدء ظهور النموات الجديدة، المجموع الجذري سطحي والثمرة متجمعة تسمى syncarpium عبارة عن كرابل ملتحمة بالتخت اللبي وتحتوي كل كربلة على بذرة واحدة كما تحتوي الثمرة الواحدة على عدد كبير من البذور وللقشطة عدة أنواع أهمها: القشطةالبلدي A.spuamosa – suger apple-Anona الشجرة نصف متساقطة صغيرة الحجم تصل لارتفاع 2-7 متر، تتحمل البرد، ذات موسم أزهار طويل، يمكن زراعتها بنجاح من شاطئ البحر الأبيض إلى اسوان عدا الواحات، الورقة صغيرة رمحية أو بيضاوية أو مستطيلة بيضاوية طولها 5-17 سم وعرضها 2-7 سم وطول العنق 0.7-1.5 سم جلدية لونها اخضر باهت وتسقط الأوراق متاخره في الربيع من منتصف أبريل ، الأزهار منفردة أو زوجية، الثمرة بيضية مستديرة قطرها 5-10 سم لونها اخضر مصفر ذات فصوص عديدة ظاهرة تنفصل عن بعضها عند النضج والبذور صغيرة سوداء لامعة وتنضج في أغسطس إلى أكتوبر. وتمتاز القشطة اليمني عن المصري باتها اقل وزنا واصغر حجما واكثر حلاوة ولبها وبذورها اغمق لونا.

لتعريف بنبات القشطة :

نبات القشطة او ما يسمى المستعفل او العاط او غوانابانا او السرسب او الغرافيولا او الشيريمويا هو فاكهة طيبة وحلوة ولذيذة الطعم فيها مواد غذائية مفيدة جدا ، ومنها عدة انواع البلدي وقلب الثور والهندي واتيمويا ، ويحتوي نبات القشدة على السكريات والبروتينات والكربوهيدرات والدهون النباتية والالياف ومضادات الاكسدة والاملاح المعدنية مثل الحديد والفوسفور والكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والمنجنيز والمغنيسيوم وفيتامين ا ، ب ، ج ، ويحبذ تجنب البذور في هذا النبات لسميتها وضررها وتأثيرها على الاعصاب ، ويقال ان القشطة تعمل على قتل الخلايا السرطانية ولا تقتل الخلايا السليمة ، وان فعالية نبات القشطة اكثر تأثيرا على الخلايا السرطانية بآلاف المرات من تأثير العلاجات الكيميائية لعلاج السرطان .

الخواص الطبية لنبات القشطة :

  • مانع لامتصاص الكوليسترول في الامعاء .
  • حامي لغشاء القولون المخاطي من المواد السامة .
  • قاتل للديدان .
  • مهديء للتهيج العصبي والتوتر .
  • مساعد على افراز الانسولين .
  • رافع لمستوى الكوليسترول الجيد في الدم .
  • مقوي لجهاز المناعة في الجسم .
  • مقلل من الاصابة بضغط الدم المرتفع والنوبات القلبية والسكتات الدماغية .
  • قاتل للحشرات الطائرة .
  • مهديء للاعصاب .
  • مانع من الاصابة بالامساك .
  • واقي من مرض الشلل الرعاش .
  • مزيل للاحتقان .
  • موسع للاوعية الدموية .
  • واقي من الدوخة والدوار .
  • واقي من التهاب المفاصل .
  • مسكن لآلام الاسنان وتجويف الفم .
  • منبه للجهاز البولي .
  • مهديء لعضلة القلب .

الامراض التي يعالجها نبات القشطة :

  • الالتهابات البكتيرية .
  • الالتهابات الفيروسية .
  • الالتهابات الطفيلية .
  • الروماتيزم والتهاب المفاصل .
  • سرطان الكبد .
  • سرطان البروستاتا .
  • سرطان القولون .
  • سرطان الصدر والرئة .
  • سرطان الثدي .
  • الملاريا .
  • الصداع .
  • امراض المعدة .
  • الطفيليات .
  • الفطريات .
  • الديدان .
  • الاسهال .
  • القمل .
  • الدمامل .
  • القروح .
  • فقر الدم .
  • الدوسنتاريا .
  • الضغوط النفسية والاكتآب .
  • الاضطرابات العصبية .
  • الصرع .
  • مشاكل الكبد .
  • السعال .
  • عسر الولادة .
  • الانفلونزا .
  • الربو .
  • الحميات .


فاكهة القشطة وفوائدها
فاكهة القشطة ومرض السرطان


توصف فاكهة القشطة بأنها مزيج بين الموز والأناناس في الطعم, ولها قشور حرشفية خارجية, وتسمى أحياناً بفاكهة الكاسترد أو المستعفل واسمها بالإنجليزية cherimola, بينما اسمها العلمي annona. ومن المعروف أن أصولها تعود إلى منطقة جبال الأنديز في أمريكا الجنوبية عند بيرو والإكوادور.


وهي من أشهى الفواكه الإستوائية, كما يقول عنها الخبراء أن لديها خصائص طبية كبيرة نظراً لاحتوائها على الكثير من المركبات المفيدة للإنسان. ولحم القشطة أبيض اللون به الكثير من البذور البنية. ولها شكل بيضاوي وحجمها تقريباً يماثل حجم الجريب فروت ومتوسط وزنها نحو 300 جرام. وتزرع الآن في مناطق جنوب كاليفورنيا وأمريكا الجنوبية ووسط أمريكا والبرتغال وجنوب إيطاليا وجنوب آسيا. وسنتعرف هنا على ما هي فاكهة القشطة وفوائدها وفاكهة القشطة ومرض السرطان. وأيضاً فوائد فاكهة القشطة للصحة العامة.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


1– فوائد القشطة لرفع مناعة الجسم:
بسبب احتوائها على كميات عالية من فيتامين (ج), فإن تناول القشطة يعزز من أداء الجهاز المناعي لصد الأمراض, حيث يوفر حماية للجسم من الهجمات ويوفر أيضاً حماية للجسم من البرد والانفلوانزا. ويعمل فيتامين (ج) أيضاً على زيادة امتصاص الحديد من الغذاء في الجسم. وتحتوي المائة جرام من القشطة على حوالي 12.6 مجم من فيتامين (ج) وهو يمثل حوالي 15% من الاحتياجات اليومية من فيتامين (ج). 

2– فوائد القشطة للقلب:
تحتوي المائة جرام من القشطة على 2 جرام ألياف أي نحو 9% من الاحتياجات اليومية من الألياف. والألياف لها دور رائع في حماية القلب من الأمراض من خلال قدرتها على خفض الكولسترول في الدم, حيث تقوم الألياف الذائبة بربط الكولسترول ومنع امتصاصه في المعدة. وبالتالي زيادة معدل الكولسترول الجيد (HDL) في الجسم وخفض معدل الكولسترول السيء (HDL), حيث يساعد هذا في تحيسين عملية وصول الدم إلى القلب ومن ثم تقليل خطر الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية وارتفاع ضغط الدم. ومن جهة أخرى, فإن البوتاسيوم الموجود في القشطة يساعد على احداث التوازن مع الصوديوم وتقليل مضار الصوديوم وبالتالي خفض ضغط الدم والوقاية من أمراض القلب.

3– فوائد فاكهة القشطة ومرض السرطان:
أحد أنواع فاكهة القشطة التي تسمى الجرافيولا يقال أنها لها قدرات خارقة في علاج السرطان وذلك على طول نهر الأمازون الذي ينبت فيه هناك هذه الفاكهة, حيث استخدمت على مدى قرون طبياً ليس فقط لعلاج السرطان, وإنما أيضاً لعلاج الربو والكبد والقلب والتهاب المفاصل. وقد اكتشف العلماء في أمريكا اللاتينية من خلال عشرات الدراسات المعملية مدى قدرة القشطة على علاج 12 نوعاً خبيثاً من السرطان, مثل المبايض والقولون والثدي والبروستاتا والرئة والكبد والرحم والغدد الليمفاوية والبنكرياس. كما أظهرت بعض الدراسات قدرة القشطة على أن تكون أقوى 10 آلاف مرة من قدرة عقار “الأدريامايسين الكيماوي في قتل خلايا القولون السرطانية. بل أيضاً قدرته في علاج السرطان دون التأثير على الخلايا الأخرى السليمة كما تفعل العقاقير الكيماوية.



قشطة الجرافيولا 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ثمار قشطة الجرافيولا

 وفي عام 1997 نشرت جامعة بورديو الأمريكية مجموعة من الأخبار الواعدة حول مقدرة القشطة في علاج السرطان. وفي عام 2012, تمكن علماء من جامعة أوماها من التوصل إلى نتائج قد تكون مفيدة مستقبلاً لانتاج بدائل لعلاج السرطان, حيث ذكروا أن مستخلصات القشطة قد تمكنت من تقليل نمو أوارم البنكرياس التي تقاوم العلاج الكيماوي التقليدي للسرطان. ويشير العلماء إلى أن هناك بعض المواد الكيميائية لها قدرة فائقة على قتل خلايا السرطان.
واستخلص العلماء نتائج التجارب التي أجريت على هذه الفاكهة بأن مستخلصاتها تقوم بالقضاء على خلايا السرطان بشكل آمن وفعال دون حدوث الأعراض الجانبية للعلاجات التقليدية مثل الغثيان وتساقط الشعر وفقدان الوزن, كما أنها تعمل على حماية الجهاز المناعي. كانت إحدى شركات الدواء قد تمكنت من انتاج عقار من مستخلصات القشطة يسمى Graviola Liquid Extract ويدعى أن له قدرة في علاج السرطان.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مستخلص قشطة الجرافيولا


وحول ثمار فاكهة القشطة العادية, فإن لها خصائص واقية من السرطان من خلال احتوائها على عدد كبير من مضادات الأكسدة التي تعمل على تحييد الشقوق الحرة. بجانب احتوائها على كمية كبيرة من الألياف التي تساعد في الوقاية من سرطان القولون.

4- فوائد القشطة للأعصاب:
القشطة مصدر ممتاكز لفيتامين ب6 (البيريدوكسين) وهو له خصائص فعالة في تعزيز عمل المخ وتخفيف التوتر والإجهاد والقلق, كما أنه يساعد في الوقاية من مرض الشلل الرعاش وتشنجات العضلات والتهاب المفاصل والدوخة والدوار.

5– فوائد القشطة للهضم:تحتوي فاكهة القشطة على كمية لا بأس بها من الألياف التي تعمل على زيادة حركة الأمعاء وبالتالي سرعة إخراج نواتج الهضم, حيث يؤدي ذلك إلى تنظيف الأمعاء من السموم وبالتالي الوقاية من السرطان. وتعمل الألياف على التخلص من مشاكل الإمساك التي تسبب بعض الأمراض مثل البواسير. ووفقاً للجمعية الأمريكية للسكري, فإن الرجل يحتاج يومياً من 30 إلى 38 جراماً من الألياف, بينما تحتاج المرأة حوالي 25 جراماً, وتوفر ثمرة القشطة الواحدة نحو 30% من الألياف التي يحتاجها الجسم يومياً. ويشير الخبراء إلى ضرورة عدم الانزعاج من البدء في تناول الأغذية الغنية بالألياف إذا كان الإنسان لا يتناولها كثيراً من قبل, حيث أنها سوف تسبب بعض الاضطرابات في المعدة في البداية, سرعان ما تزول إذا ما اعتاد الجسم عليها.

عصير فاكهة القشطة


أضرار فاكهة القشطة
يقول خبراء التغذية أن القشطة تقريباً آمنة صحياً إذا كنت ستتناول لحمها, أما تناول بذورها السوداء يمكن أن يكون خطراً على صحتك حيث أنها تحتوي على مواد سامة. وينصح الحوامل بتجنبها والحصول على استشارة قبلاً قبل الاقدام على تناولها.


طريقة تناول القشطة
يمكن تناول القشطة عند طريق تقشيرها وتقطيعها مع إزالة البذور, أو يمكن تناولها كعصير بتقطيعها إلى قطع صغيرة ووضعها في الخلاط مع ضمان مزجها تماماً وعدم تصفيتها للحصول على فوائد الألياف.

القشطة أو فاكهة المستعفل أمر لا يصدّق

العُمانيِّون يسمون هذه الثمرة بالمستعفل وهي تزرع في عُمان منذ القدم وجزا الله
الذي يمرر هذه المعلومه ربي يجازيه خير الجزاء لمن يعلم هذه المعلومة و يمكن أن يفيد
بها مسلم مصاب بهذا المرض الخبيث ويخفف عنه آلامه و يجعلها في ميزان حسناته

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

حمل ملف بوربوينت من هنا

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فاكهة القشطة او المستعفل كما يطلقون عليها أهل عمان فاكهة سحرية للغاية ولها القدرة العجيبة بفضل الله في قتل الخلايا السرطانية .

و القشطة هي بذلك تتفوق على العلاج الكيماوي بأكثر من 10000 مره وطعمها أطيب ولا يشبه بأي حال من الأحوال المذاق الفظيع ولا النتائج الجانبية للعلاج الكيماوي
وتسمي أيضا غوانابانا ، شيريمويا ، السرسب ، الغرافيولا .
كم من الناس يموتون من جراء كتمان هذا السر من اجل عدد من الأفراد كل همم هو الربح والثراء لذلك يبقي هذا السر في طي الكتمان .
وشجره القشطة هذه هي شجره قصيرة القامة ولا تشغل حيزا في المساحة والثمرة كبيرة جدا في العادة ولحمها ابيض اللون ويمكن اكلها بشكل مباشر او خلطها بالمشروبات لاضفاء النكهه الطيبة والطعم ذو المذاق الحلو والاهتمام بهذه الثمره يرجع الي انها لها القوة الهائلة كمضادة لللاورام السرطانية بجميع انواعة ولها تاثير سحري علي الاورام وهي ايضا بمثابتة المضاد الحيوي للميكروبات البكتيرية والفطرية وضد الطفيليات والديدان الداخلية وهي تنظم ضغط الدم المرتفع وتعالج الضغوط المسببة للاكتئاب وتكافحها وهي علاج لاضرابات الجهاز الهضمي والعصبي وهذه المصادر جاءت من اشهر مصانع في العالم تؤكد انها تدمر الخلايا السرطانية الخبيثة .






Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s