وصفة شاي الأقحوان

الأقحوان
Feverfew
Tanacetum parthenium
عشبة الأقحوان وفوائدها العلاجية

– الأجزاء المستخدمة وأين يزرع:
الأقحوان أو (حشيشة الحمى)، ويقال له أيضا (الكرثينتميس) ويزرع بصورة واسعة عبر أوروبا، وشمال أمريكا، وشمال أفريقيا، ووسط آسيا، وينتشر أيضا في أجزاء أخرى عديدة من العالم، وتستخدم أوراقه في التداوي.

– الاستخدام التاريخي أو التقليدي:
لقد تم ذكر الأقحوان في الثقافة الطبية الإغريقية كعلاج لالتهاب الرحم، واضطرابات الطمث. وقد استعمله اختصاصي الأعشاب التقليديين في بريطانيا لمعالجة الحميات، وآلام المفاصل، والأوجاع الأخرى في الجسم، كما استعملت العشبة لإنزال الطمث المتأخر، ولإخراج الأجنة من الأرحام ساعة الولادة، وطرد المشيمة المتخلفة في الرحم. وأهم استعمال للعشبة هو صداع الشقيقة، حيث بينت الأبحاث العلمية التي أجريت في بريطانيا عام 1980م، أن الأقحوان علاج كفء لحالات صداع الشقيقة أو الصداع النصفي.
حيث يقوم المكون الكيميائي في العشبة باراسينوليد parthenolide بمعادلة هرمون السيروتونين المسئول عن توسيع الأوعية الدموية بالمخ، وبالتالي حدوث الصداع.
كما أن العشبة لها آمال واعدة لعلاج حالات الروماتويد المفصلي.

– المركبات الفعالة:
يحتوي الأقحوان على عدد من المركبات تعرف باسم لاكتونات السيكويستبرين sesquiterpene lactones وأكثر من 85% من هذه المركبات، هي مركبات تسمى البرسينوليد Parthenolide والتى تساعد في منع التجمع المفرط للصفائح الدموية، كما تمنع سريان بعض الكيميائيات وتلك تشمل هرمون السيروتونين الذي يفرز في المخ، وفى بعض الوسائط الالتهابية الأخرى.
ويعتقد أصلا أن محتويات البرسينوليد في الأقحوان مضادة لمرض الشقيقة ولكن هذا الأمر لا يزال موضع نقاش في الوقت الحالي.
ووفقا لثلاث دراسات ثنائية مع مرضى الشقيقة فقد خفض الأقحوان من مدة وحدة المرض المصاحب لصداع الشقيقة. وقد وظفت هذه الدراسات الناجحة استخدام الأقحوان المجفف لهذا الغرض. وهناك دراسة سلبية استخدم فيها مستخلصات الكحول وأشارت تلك الدراسة إلى أن إعداد الأوراق المجففة ربما تكون نتائجه هي الأفضل.

– ويستعمل الأقحوان في علاج الحالات التالية:
 صداع الشقيقة.
◆ لخفض حرارة الجسم أثناء الحميات، وتبريد الجسم.
◆ مسكن للآلام، ومضاد للروماتزم.
◆ يدر الطمث المتأخر، ويطرد المشيمة المتخلفة في الرحم.
◆ مر الطعم، ومفيد للمعدة والجهاز الهضمي.

– ما هو المقدار الذي يؤخذ عادة؟
تستخدم محتويات البرسينوليد بنسبة 0.2% من منتجات أوراق الأقحوان بصورة عامة. ويمكن استخدام الكبسولات أو الحبوب المصنعة من منتجات العشب التي تزود بحوالي 250 مليجرام من البرسينوليد على الأقل يوميا. وقد يستغرق ذلك أربع إلى 6 أسابيع حتى تتم ملاحظة الفوائد ويحدث التحسن في الأعراض.
ويعتبر الأقحوان مفيدا في خفض آلام مرضى الشقيقة ولكنه لا يعتبر علاجا ناجعا لها بكل المقاييس المعروفة طبيا.

– هل هنالك أي آثار جانبية أو تفاعلات؟
إذا تم تناول الأقحوان كما هو موصى به، فإن الأقحوان المقياس له آثار جانبية طفيفة للغاية. والآثار الجانبية الثانوية متمثلة في الاضطرابات المعدي معوية والعصبية. ويعتبر مضغ أوراق الأقحوان مسببا لقرحة الفم.

ولا يوصى بتناول الأقحوان أثناء فترة الحمل أو الرضاعة، ويجب ألا يستخدم بواسطة الأطفال دون سن الثانية من العمر.

فوائد شاي الاقحوان


فوائد شاي الاقحوان
هل تعرف تلك زهور الأقحوان الجميلة ، هي تشكل مستودعا للصحة ، المشروبات الدافئة التي يتم إعدادها باستخدام زهور الأقحوان المجففة يعكس جمال الزهرة مع رائحته الطازجة
يعتبر الشاي الاقحوان مذهل في الطب الصيني ، يعمل كمبرد طبيعي ، ذا الشاي لونه بنيا ذهبيا يحتوي على كميات عالية من B كاروتين التي يتم تحويلها إلى فيتامين (أ) في الكبد تستهلك هذا الشاي العشبية هو مفيد وخاصة بالنسبة للنساء
فوائد شاي الاقحوان :
1. الشاي الاقحوان لديه فيتامينC الذي يساعد على تخفيف ثقل في الرأس وتقديم الإغاثة في التهاب الجيوب الأنفية الانزعاج . يحتوي هذا الشاي العشبية أيضا خصائص مضادة للفيروسات ويساعد على تخفيف الازدحام في الرأس التي قد تكون ناجمة عن عدوى فيروسية . ويمكن أيضا أن يكون سبب ثقل في الرأس بسبب رد فعل المسببة للأمراض البكتيرية .
2. يجعلك تشعر بالانتعاش وتجدد شبابك بعد يوم من العمل الشاق مع نكهته والذوق ويريح الجسم والعقل
3. لعلاج حكة في الحلق والسعال ، ينبغي أن تكون غارقة في الماء لمدة 20 دقائق ثم تغلي مع الليمون والملح الصخري يمكن أن تضاف إلى الشاي لنكهة وطعم
4. يمكن أيضا لصق الشاي الاخضر تكون مختلطة مع هذا الشاي لإزالة الحرارة من الكبد وتحسين البصر للشخص . يوفر هذا المزيج أيضا التخفيف من تعب العين ، ويمكن أيضا أن تستهلك هذا الشراب للحد من اضطرابات النوم . الزهور المستخدمة يمكن استخدامها في وقت لاحق للحد من الهالات السوداء حول العينين
5. الشاي تضم أساسا من حوالي 45٪ مستخلص زهرة المجففة ، فإنه مفيد في علاج التهاب في الرئتين والممرات الأنفية . ومن المعروف أيضا أن يكون المضادة للفطريات ، والمضادة للبكتيريا ، وخصائص مضادة للفيروسات وفعال في تطهير الكبد
6. هذا الشاي هو الكافيين حرا ، ولا يسبب أي آثار جانبية مثل التوتر والعصبية والتهيج
7. من المفيد في علاج مرض الشريان التاجي ، والدوالي والشرايين المسدودة
8. له خصائص محفزة فعالة التي تنبه الحواس وتجدد الدماغ
9. شرب هذا الشاي يساعد على توفير الإغاثة من أمراض مثل التهاب الحلق ، والحكة الإحساس والإحمرار في العينين
10. هذا الشاي شفاف اللون الأصفر بمثابة وكيل إزالة السموم جيد للكبد ويساعد على خفض مستويات الكولسترول في الجسم
11. الشاي الاقحوان هو المبرد الطبيعية ويساعد في خفض درجة حرارة الجسم عند الذين يعانون من الحمى أو حتى ضربة الشمس . هذا الشاي العشبية هي أيضا مفيدة في علاج حب الشباب والبثور . فإنه يمكن أيضا علاج الانزعاج من ارتفاع في درجة الحرارة مثل الصداع وآلام الأسنان والأعصاب الخفقان طفيفة في اللثة
12. شاي الاقحوان يساعد في تنبيه الحواس وتجديد الدماغ . انها تحفز جميع حواسك بسرعة كبيرة وأيضا بتهدئة الأعصاب
13. يساعد في تخفيف الدوخة
14. شرب الشاي الاقحوان يساعد في توفير الإغاثة في التهاب الحلق ، احمرار في العينين ، حكة في العيون ، جفاف في العينين والرياضة الظلام في منطقة العين .
15. شاي الاقحوان عندما تؤخذ مع الغداء أو العشاء وخاصة مع الأطعمة الدهنية يساعد على تخفيف الهضم
وصفة شاي الأقحوان :
يمكنك تحضير فنجان من الشاي أقحوان عن طريق وضع حوالي 9 غرامات من الزهور المجففة من الأقحوان ونصف كمية زهور الهندباء في إبريق الشاي . إضافة بعض الماء الساخن لنقع عاء الشاي وأوراق الشاي لمدة 5-10 دقائق . اصبح الشاي جاهز ، يمكنك إضافة السكر وفقا لذوقك
دراسات وابحاث :
ذكرت احدى الدراسات الامريكية ان شاي الاقحوان هو عشب قوي للغاية لديه كميات كبيرة من الكاروتين B والتي هي موجودة في الجزء الأصفر والفاكهة يتم تحويل كاروتين B في فيتامين (أ) في الكبد . هذا النوع من فيتامين (أ) مفيد في علاج مشاكل الجلد وزيادة قوة المناعة كما أنه يساعد في تأجيل عملية الشيخوخة والعمى المتعلقة بالسن ، وهو أيضا مصدر جيد للفيتامين الإفطار مثل الكولين فولاسين والنياسين وكذلك فيتامين بي كما أنه يحتوي على فيتامين C والذي يقلل من مخاطر داء الاسقربوط ويحمي العينين ، ويتوي أيضا على المعادن مثل الكالسيوم وهو أمر مهم للأسنان والعظام والحديد الذي يساعد في نقل الأكسجين عن طريق الدم ، المغنيسيوم وهو مطلوب من قبل أكثر من ثلاث مائة نوع من وظائف الجسم ، وكذلك البوتاسيوم الذي يعتبر ضروريا لعمل القلب والأوعية الدموية السليم واستقرار ضغط الدم

Share : شارك
2 التعليقات
: التقييم
الأقحوان
الإسم العلمى: Calendula officinalis
الإسم الإنجليزى: pot marigold
العائلة: المركبة
الوصف النباتى: نبات عشبي حولي شتوى يتميز  بالنمو السريع ويصل إرتفاعه بعد الإزهار الي 50سم، الاوراق جالسة بسيطة ملعقية الشكل ومستطيلة يصل طولها من 10-20سم وعرضها 3-7 سم ، لونها اخضرداكن ناعمة الملمس ، والازهار في صورة نورة مركبة ذات محور رئيسي علي حامل متوسط الطول ينتهى بقرص مستدير قطرة 3-5سم توجد علي حوافة الخارجية عددا يصل الي 20-25 من الازهار الشعاعية الصفراء او البرتقالية بينما الزهيرات الانبوبية او القرصية تتركز في الداخل واعدادها كبيرة جدا لونها أصفر غامق وقد يحاط القرص من الخارج بعدة قنابات خضراء اللون تعرف بالقلافات ، والثمار سبسلاء محتوية علي بذور طويلة مجعدة لونها اصفر رمادى .
الجزء المستخدم: الأوراق والنورات وبتلات أزهار النبات.
 الموطن الأصلى: جزر الكناري، وجنوب ووسط أوروبا ، وشمال أفريقيا وانتشرت زراعتة في معظم بقاع العالم خاصة المناطق المعتدلة الدافئة .تعتبر اسبانيا والولايات المتحدة من اكبر الدول المنتجة لأزهارها يليها هولندا ,مصر , المجر ،المغرب ،ايطاليا ،ثم فرنسا .
 الزراعة:
ميعاد الزراعة:
تتم زراعة البذور فى المشتل فى مواجير من شهر يوليو حتى شهر سبتمبر وتشتل الشتلات بعد 35-45يوما من الزراعة وكلما كانت الزراعة مبكرة كلما انتجت  النباتات أزهارا كثيرة، كبيرة  الحجم كثيفة اللون.
كمية التقاوى:
 يحتاج الفدان من 20 – 25 ألف شتلة يمكن الحصول عليها  من 1-1.5 كيلو جرام بذور خالية من الافات والحشرات ، مطابقة للنوع او الصنف ،ولا تزيد فترة تخزينها عن ثلاث سنوات و لا تقل عن ستة أشهر للحصول على نسبة إنبات عالية، مأخوذة من نباتات قوية النمو كبيرة الازهار، تزرع فى المشتل فى مساحة نصف قيراط .
تجهيز وزراعة أرض المشتل
تحرث الأرض ويضاف السماد العضوى القديم المتحلل والسوبر فوسفات ثم تزحف وتسوى وتنعم وتقسم إلى أحواض مساحتها 1 × 2 م أو 2 × 3 م . كما يمكن عمل خطوط داخل هذه الأحواض لزراعة البذور على جانبيها .
تزرع البذور سرا فى الأحواض فى سطور المسافة بينهما 15 – 20 سم . يوالى المشتل بالرى حتى تنبت البذورثم تطول فترات الرى . يراعى حماية المشتل من أشعة الشمس بتغطيته بالسيران.
تجهيز وزراعة الأرض المستديمة:
1- الأراضى القديمة
o        يضاف قبل الحرثة الأولى السماد البلدى القديم المتحلل بمعدل 15 – 20 م3 / فدان ثم تسوى الأرض وتخطط بمعدل 12 خط / القصبتين .
o        ينثر السماد الفوسفاتى بمعدل 200 – 300 كجم سوبر فوسفات الكالسيوم + 50 كجم كبريت زراعى للفدان قبل التخطيط مباشرة .
o        تزرع الشتلات فى وجود الماء على مسافة 25 – 30 سم بين النبات والآخر .
o        بعد 3 – 5 أيام تروى النباتات تجرية (على الحامى) . ثم ينظم الرى كل 15 – 20 يوم .
2- الأراضى الجديدة
o        تجهز الأرض بالحرث والتزحيف ثم إضافة السماد البلدى القديم المتحلل بمعدل 20 – 25 م3 / فدان + 100 كجم كبريت زراعى .
o        تفرد خراطيم مياه الرى على مسافة 70- 100 سم ثم تروى الأرض .
o        تزرع الشتلات فى وجود الماء على جانبى خرطوم الرى بالتنقيط بمسافة 10 – 15 سم وتكون المسافة بين النبات والآخر 25 – 30 سم
o        تروى الأرض بمعدل 1 – 2 ساعة يومياً صباحاً ومساءاً حتى تنجح الشتلات ثم ينظم الرى بعد ذلك كل 3 – 5 أيام .
الترقيع:
o        يتم ترقيع الشتلات الغائبة بشتلات من نفس المصدر على أن يكون ذلك قبل الرى مباشرة.
التسميد:
1- الأراضى القديمة
o        يحتاج النبات خلال فترة النمو إلى حوالى 300 كجم / فدان سلفات نشادر تضاف على ثلاث دفعات الفترة بينهم من 30 – 45 يوم ، على أن تضاف الدفعة الأولى بعد شهر من الزراعة .
o        أما السماد البوتاسى فيحتاج الفدان 100 كجم سلفات بوتاسيوم تقسم على دفعتين وتضاف مع الدفعة الأولى والثانية للسماد الأزوتى .
o        تضاف الأسمدة تكبيشاً حول النباتات ثم تروى مباشرة .
2- الأراضى الجديدة
o        تزداد كمية السماد الأزوتى إلى 450 كجم / فدان سلفات نشادر تضاف فى السمادة قرب نهاية فترة الرى.
o         تضاف الأسمدة على ثلاث دفعات فى كل دفعة 150 كجم / فدان سلفات نشادر .
التزهير والجمع:
o        تبدأ النباتات فى الإزهار خلال شهر فبراير لذا يجب العناية بجمعها عقب التفتح الكامل وقبل أن تبدأ فى تكون البذور.
o        نظراً لأن نورات الأقحوان لا تتفتح فى وقت واحد لذا يتم جمعها كل 5 – 6 أيام .
o        تنقل الأزهار إلى المناشر لتجفيفها فى الظل على مناشر سلك بلاستيك للمحافظة على لون البتلات .
o        يراعى أن توضع فى طبقات رقيقة حتى لاتتعفن وكذلك لسهولة تقليبها مرتين يومياً حتى لاتتعفن وكذلك لسهولة تقليبها مرتين حتى لاتتعفن وكذلك لسهولة تقليبها مرتين يومياً حتى تحتفظ الأزهار الشعاعية بألوانها الطبيعية ولاتتحول إلى اللون البنى .
o        يستمر جمع الأزهار حتى نهاية موسم التزهير وهو شهر ( مايو ) .

 
 

                                                                   نبات الأقحوان

 
 
                                   الإثمار                                    الثمار والبذور

 
الأنواع التابعة لنفس الجنس:
·          الأقحوان الأصفر Calendula Suffruticosa
يشبة النوع السابق إلا أن أوراقه مسننة تسنينا غزيرا ودقيقا ، والنورة صفراء محمولة علي حامل طويل .
·          الأقحوان القزمى Calendula Stellata
هذا النوع نباتاتة صغيرة جدا ، ويصل ارتفاعها إلي 30سم عند تزهيرها، والأوراق بيضاوية الشكل وحوافها عليها زغب عند قواعدها ، والنورة صغيرة الحجم لونها اصفر برتقالي .
·          Calendula arvensis
·          Calendula bicolor
·          Calendula eckerleinii
·          Calendula lanzae
·          Calendula maderensis
·          Calendula maritima
·          Calendula maroccana
·          Calendula meuselii
·          Calendula stellata
·          Calendula suffruticosa
·          Calendula tripterocarpa
أصناف   Calendula Officinalis:
يتميز الأقحوان بتعدد أصنافه و التى تتميز فيما بينها بمدى واسع للون نوراتها من الأصفر الباهت للبرتقالى المحمر،و كذا تتمتع بتعدد أدوار الأزهار الشعاعية ( نورات مجوز) و التى تحل فيها الأزهار الشعاعية محل القرصية مثل:
·        Sun Glow  ( النورات صفراء زاهية)
·        Lemon  ( النورات صفراءباهتة)
·        Orange Prince  ( النورات برتقالية)
·        Indian Prince ( النورات برتقالى محمر داكنة)
·        Pink Surprise  (نورات مجوز الأزهار الشعاعية الداخلية أدكن من الخارجية)
·        Chrysantha ( النورات صفراء مجوز)
·        Variegata  (الأوراق مبرقشة تميل للإصفرار)
الإستخدامات:
1.    الأقحوان نبات عشبى، حولى شتوى يستخدم لأغراض تنسيق وتجميل الحدائق لما يتمتع به من جمال الأزهار وألوانها الزاهية.
2.    الأزهار و بتلانها  تؤكل و تستخدم فى عمل السلطات و أطباق الأسماك و اللحوم و الأرز و الحساء، و كبديل للزعفران كمصدر للون الأصفر .
3.     الإتجاهات الحديثة فى الزراعة دعمت زراعة الأقحوان كنبات طبى لما يتمتع به من فوائد جمة يستفاد بها علاجيا و فى مجال الصناعة .
 الأوراق و الأزهار تحتوى علي بعض المركبات الجليكوسيدية واهمها حمض اولينوليك Oleanolic والمركبالالدهيدى اولينوليك Oleanolic aldehyde ونسبة كل منهما مرتفعة (0.8%) في النوع البرتقالي ومنخفضة في النوع الاصفر . الأزهار تحتوى على جليكوسيدات فلافونية و سيسكوتربينية و مركب oleanane triterpene oligoglycosides، كذلك تتميز بمحتواها من المواد الصابونينية و الراتنجات التى ترشحها بقوة للدخول فى صناعة مستحضرات التجميل.الأوراق تحتوى على كاروتنويدات   lutein (80%)وzeaxanthin   (5%). الانواع ذات النورات الصفراء (بتلات الازهار ) تحتوى علي كمية منخفضة منبيتاكاروتين (70ملليجرام /جرام مادة جافة ) بينما الانواع ذات النورات البرتقالية مرتفعة القيمة من هذا المركب الكاروتينى (86ملليجرام / جرام مادة جافة). البتلات تحتوى على نوعى صبغة الكاروتين  flavoxanthin وauroxanthin و اللذان يتمتعان بتأثيرهما كمضادات للأكسدة.
الإستخدامات الطبية:
يستخدم نبات الأقحوان فى علاج:
·        تشنجات العضلات.
·        المغص والامساك.
·        الحمى.
·        السرطان.
·        نزيف الأنف.
·        الدوالي.
·        البواسير.
·        أعراض انقطاع الطمث.
·        إلتهاب الغشاء المبطن للجفن (التهاب الملتحمة)
·        إلتهاب المستقيم.
·        تقرحات الساق.
v    المستخلصات المائية للنبات لها  خصائص مضادة للفيروسات و البكتيريا. و كمضاد للإلتهابات لاحتواء البتلات و حبوب اللقاح على استرات من نوع triterpenoid . النتائج الأولية لبعض الدراسات المعملية الحديثة وجدت أن المستخلص المائى لنبات  Calendula officinalis له تأثير مثبط لنشاط الخلايا السرطانية و رفع المناعة بتنشيط عمل الخلايا الليمفاوية.
منقوع الأزهار فى الماء الساخن يستخدم فى الآتى:
§        كمشروب فى علاج قروح الفم واللثة والبلعوم والمريء وعلاج النزلات المعوية الخفيفة ولطرد الديدان الاسطوانية
§        كحمام مائى لمعالجة قروح الأرجل وبعض أنواع الالتهابات الجلدية والحروق والجروح والكدمات ولمنع الغرغرينا
§        كغسول لعلاج احتقان الجفون صباحا ومساءا.
§        تستعمل بتلات الازهار كشاى مفيد فى تنشيط الدورة الدموية لإحتوائه على المركب الجليكوسيدي اوليوليك الحمضي مما يساعد على سرعة تدفق الدم في الشرايين والأوردة والشعيرات الدموية وسهولة امتصاص الدم المحبوس فى العضلات نتيجة الاصابة بالكدمات والجروح.
§        تستعمل بتلات الازهار كمادة ملونة فى منتجات الالبان ( الجبن والزبد) ليعطى لونا أصفر برتقالى.
§        تضاف بتلات الازهار الى عليقة الطيور المنزلية لزيادة انتاجية البيض مع زيادة تلون صفار البيض باللون الاصفر البرتقالى لتحسين صفات اللحم وذلك نتيجة معدل تكوين فيتامين (أ) من البيتاكاروتين المركز في النورات الزهرية.
 استخدامات الزيت الطيار من البتلات:
·        يستعمل من ضمن تراكيب المراهم فى حالة الإلتهابات الجلدية  و جفاف الجلد و حب الشباب و البثور والجروح و الحروق والإكزيما و تشقق الشفاه و لعلاج الحلمات المشققة لدى الامهات الحوامل وكذلك كمراهم لتخفيف حروق الشمس.
·        لعلاج الآلام الروماتيزمية والنقرس والجرب.
·        يدخل فى بعض مكونات مثبتات الشعر ( الصبغة الصفراء) و مستحضرات التجميل و الكريمات.
هناك تحذير للحوامل من تناول الأقحوان عن طريق الفم، حيث أن هناك قلقا من أنه قد يؤدي إلى الإجهاض. فمن الأفضل تجنب استخدامه فى أثناء الحمل حتى إجراء المزيد من الدراسات فى هذا المجال.
 المادة العلمية : د/ وئام رمضان صقر – أستاذ مساعد بساتين الزينة – كلية الزراعة – جامعة القاهرة
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s