فطر ريشي.. مقوٍ للجسم ومقاوم للأمراض

فطر الريشى

Reishi
Ganoderma Lucidum
الأجزاء المستخدمة وأين تنمو؟
فطر الريشي Reishi ينمو بريا ويزدهر على الكتل المتحللة من جذوع وجذور الأشجار في الأقاليم الساحلية للصين. والجزء المثمر للفطر يستخدم طبيا.
وينمو الريشي Reishi بألوان مختلفة، ولكن النوع الأحمر هو الشائع الاستخدام ويزرع تجاريا في أمريكا الشمالية، والصين، وتايوان، واليابان، وكوريا.
الاستخدام التقليدي والتاريخي القديم:
تم استخدام فطر الريشي في الطب الصيني التقليدي منذ 2000 عام وحتى الآن.  والأسم الصيني للفطر Ling Zhi وترجمته الحرفية تعنى أنه (عشب القوة الروحية) ويتداول استعماله كأكسير للحياة، واستخداماته التقليدية في الطب الصيني تشمل علاج الإجهاد، والوهن الجسدى العام، وعلاج للربو، والسعال، وللتغلب على الأرق.
المركبات الفعالة: 
يحتوي الريشي Reishi على مكونات عديدة، تشمل: الاستيرولات، والكومارين، والمانيتول، والسكريات المتعددة، والتراتربينويدات  triterpenoids المسماة بأحماض الجانوديريك ganoderic acids. وتلك الأحماض (الجانوديريك) ربما تخفض ضغط الدم المرتفع، بالإضافة إلى خفض مستوى الكوليسترول الضار LDL بالجسم.
كما أن تلك التراتربينويدات تساعد أيضا في خفض معدل التصاق صفيحات الدم من الالتصاق مع بعضها البعض، وهذا يعد بالتالى عامل هام في خفض مخاطر التعرض لأمراض الشرايين التاجية للقلب.
وبينما توضح الدراسات التي تم إجراؤها على الإنسان بعض الفعالية للفطر في علاج الغثيان الذى يحدث نتيجة للوقوف على المرتفعات، كما أنه مفيد أيضا لعلاج حالات التهاب الكبد الفيروسى المزمن من النوع B. ولو أن تلك الاستخدامات لاتزال فى حاجة لمزيد من الدراسات العلمية لتأكيدها.
والدراسات على الحيوان، وبعض الدراسات الابتدائية على الإنسان قد أوضحت أن تناول فطر الريشي ربما يكون له فعالية مفيدة في الأشخاص الذين يعانون من البول السكري، أو السرطان.
وقد بحثت دراستان تحت التحكم تأثيرات فطر الريشي على ضغط الدم المرتفع في الإنسان، وقد توصلتا إلى أنه قد يخفض ضغط الدم بصورة جيدة، مثلما تفعل الأدوية التقليدية، أو الأدوية المهدئة فى ذلك.
وإن الأفراد الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم في الدراسة الثانية لم يستجيبوا إلى العلاج وذلك برغم استمرار تناول فطر الريشى أثناء الدراسة، أى أنه حينما يصلح وينفع البعض من المرضى، فإنه لا يؤدى نفس الفائدة المرجوة للأفراد الأخرين.
تم استخدام فطر الريشي في الحالات التالية.  
  • الدوار أو الغثيان الناجم عن الوقوف على المرتفعات.
  • للوقاية من الإصابة بالسرطان.
  • مفيد لمرضى السكري.
  • مقاوم لحالات الإجهاد البدنى.
  • التهاب الكبد الفيروسى المزمن.
  • دعم الكبد لمرض الكبد الفيروسى HIV
  • للوقاية من ارتفاع ضغط الدم.
  • مساعد فى علاج مرض الذئبة الحمراء.
  • التهاب المفاصل الروماتزمى المزمن.
ما هو المقدار الذي يتم تناوله عادة ؟
يمكن تناول فطر الريشي بمعدل من 1.5- 9 جرام يوميا من المشروم أو (الفطر) الجاف الخام، و1- 1.5 جرام يوميا على شكل مسحوق أو 1 ملليتر يوميا من الصبغة أو كشاي.
هل هناك أي تأثيرات جانبية أو تفاعلات؟ 
إن التأثيرات الجانبية من فطر الريشي يمكن أن تشتمل على الدوار، جفاف الفم والحلق، أو حدوث نزف من الأنف، أو حدوث اضطرابات في المعدة. وتلك التأثيرات النادرة ربما تزيد مع الاستخدام المستمر على مدى ثلاثة إلى ستة أسابيع.
وعندما تزيد مدة النزف فإنه لا يوصى به للذين يتناولون مضادات التخثر، أو الأدوية التي تسيل الدم.
كما يجب على المرأة الحامل أو المرضعة أن تستشير الطبيب قبل تناول فطر الريشي.

فطر ريشي.. مقوٍ للجسم ومقاوم للأمراض وله تأثيرات مضادة لفيروس الإيدز

فيروس الايدز
    – فطر ريشي Reishi Mushroom:
وهو فطر صيني ذو لون احمر بنفسجي جميل المنظر يعرف علمياً باسم Ganoderma Iucidum ويعتبره الصينيون اكسير الحياة حيث يعتبر من افضل المقويات لجسم الإنسان ومقاوم للأمراض والضغوط الحياتية ولفقد الشهية كما انه من افضل المواد منبهاً للجهاز المناعي حيث يبطىء نمو الخلايا السرطانية. كما وجد ان هذا الفطر له تأثير مضاد لفيروس الأيدز ويمكن استعماله بأمان ويوجد منه مستحضرات في محلات الأغذية التكميلية الصحة.
– هرمون الغدة الكظرية الأساسي Dehydroepiandrosterone:
هرمون الغدة الكظرية الأساسي الذي يرمز له بالرمز DHEA هو احد الهورمونات الاسترويدية العديدة التي تفرزها الغدة الكظرية ومن اهم وظائف هذا الهرمون تقوية جهاز المناعة واصلاح الأنسجة والحفاظ عليها وتخفيف تفاعلات الحساسية. ويستخدم كثير من مرضى الأيدز جرعات عالية من هرمون الغدة الكظرية حيث اكد مرضى المراحل المتأخرة من الأيدز يكون لديهم مستويات منخفضة جداً تشير الى ان DHEA يقوي الجهاز المناعي ويساعد على تحسين الصحة وعلى تقوية العضلات الا انه لا توجد حالياً تجارب دراسية بشأن هذا الموضوع.
وهناك مرض آخر مرتبط بالمناعة ويستجيب لـ DHEA وهو التورم الوعائي العصبي الوراثي المعروف باسم Hereditary angioneurc edema(HAE) uontiوتتيز هذه الحالة برد فعل حساس ينتج عنه تورم بالأنسجة تحت الجلد وتورم بالأنسجة تحت الغشاء المخاطي واصحاب هذا المرض يكون لديهم نقص في البروتين الدهني المانع (CI estenase) الذي يمثل جزءاً من الاستجابة المناعية الطبيعية التي تعطي وقاية من هذه النوبات والالتهابات.
– هرمون النمو Growth Hormone:
ان هرمون النمو البشري HGH الذي تفرزه الغدة النخامية بالمخ يعمل لينظم انشطة الأعضاء الحيوية ولذلك يحافظ على الصحة من خلال الجسم وهو ينتج بكمية كبيرة اثناء فترة المراهقة. ويستخدم هذا الهرمون في معالجة من كانوا يفشلون في النمو الطبيعي بسبب نقص هذا الهرمون وكان من الممكن ان يصبحوا اقزاماً لولا هذا الهرمون. ومع ذلك فإن هرمون النمو ينظم اكثر من مجرد النمو فهو يعمل على اصلاح الأنسجة، التئام الجروح، استبدال الخلايا، صحة العضو، قوة العظام، وظيفة المخ، انتاج الأنزيمات، صحة الأظفار والشعر والجلد، بالإضافة الى ذلك وهو الأهم فإن هذا الهرمون يقوي جهاز المناعة ويساعد الجسم على مقاومة اضرار الأكسدة. وقد ذكرت الأبحاث ان هرمون النمو البشري يعمل على تدعيم جهاز المناعة وتحسين نوعية الحياة عند الأشخاص المصابين بالأيدز بمعالجة (متلازمة الهزال) النقصان الشديد في الوزن والعضلات.
– الأنزيم المساعد10:
يتواجد الأنزيم المساعد 10 في كل مكان بالجسم، وعلى الرغم من ان هذا الأنزيم يعمل كفيتامين حيث يقوم بعمل المحفز في تفاعلات معينة، الا انه لا يعتبر فيتاميناً حقيقياً لأنه يصنع داخل الخلايا.
يعمل الأنزيم المساعد 10 كمحفز في سلسلة من التفاعلات الكيميائية التي تشيد ثلاثي فوسفات الأدينوسين (ATP) وهو مركب يولد الطاقة التي تحتاجها الخلية لأداء وظائفها.
ونظراً لدور الأنزيم المساعد 10 في انتاج الطاقة فإن نقص او انخفاض تركيزه ضار بالصحة بشكل عام. ومما لايثير الدهشة ان هذا الأنزيم يتواجد بكثرة في الأعضاء التي تتطلب امدادات كبيرة بالطاقة خاصة القلب والكبد والجهاز المناعي. والأنزيم المساعد 10 مضاد للأكسدة ويشبه في تركيبه فيتامين E وهو مضاد آخر للأكسدة يحمي الخلية من التلف في العديد من الحالات. ويمكن لمريض الأيدز تناول 100 ملجم يومياً من الأنزيم المساعد الذي يباع جاهزاً في محلات الأغذية التكميلية وذلك من اجل تنشيط الدورة الدموية والطاقة ويحمي القلب ومضاد قوي للأكسدة ومنشط جيد للمناعة.
– الجلو تاثيون + ن – اسيتيل سيستين (NAC):
الجلو تاثيون أنزيم قوي مضاد للأكسدة يتكون داخل اجسامنا وكذلك NAC وهو حمض اميني يحتاجه بالخواص المضادة للأكسدة. يدخل هذان المركبان في عملية التخلص من السموم كعوامل مضادة للأكسدة، وهما من الأدوات الدفاعية الهامة بالجسم ضد السموم البيئية والمواد التي تسبب السرطان. كما انهما يقومان بحماية الجسم من التلف الناتج عن ضغوط الأكسدة التي تحدث نتيجة التعرض للعديد من السموم البيئية، ولأن مثل هذا التلف يلعب دوراً هاماً في امراض الشيخوخة وفي اضعاف الجهاز المناعي، فليس من الغريب ان تستجيب مثل هذه الأمراض كالسرطان وامراض الجهاز الدوري والتهاب المفاصل وكذلك الأمراض الفيروسية المعدية للعلاج بالجلوتاثيون وNAC.
ولقد ركزت الدراسات على استخدام NAC في علاج الامراض الفيروسية المعدية، في حين ركزت الدراسات على استخدام الجلوتاثيون في علاج السرطان، ومع ذلك فهناك تداخل واضح في وظائف واستخدامات هذين المركبين كما ذكرنا من قبل لقد ركزت معظم الدرسات على امكانية استخدام NACكعامل مضاد للفيروسات، خاصة في علاج فيروس نقص المناعة (الايدز)، ولقد اثبتت الدراسات ان NAC يقلل من تكاثر فيروس الايدز علاوة على ذلك فإن اعطاءه بجانب انزيم الجلوتاثيون وفيتامين ج يعطي نتائج رائعة اكثر من استخدام هذه المركبات منفصلة وهناك دراسات اخرى تشير الى ان NACوالجلوتاثيون يعملان معاً لاطالة فترة كمون فيروس الايدز وتأخير ظهور العدوى الانتهازية التي تسببها البكتيريا التكافلية وتشير الابحاث ايضاً الى ان مكملات الجلوتاثيون بجانب NAC يمنعان ظهور دلالات الايدز بمعنى ان يكون الشخص موجباً معملياً لفيروس الايدز لكن لايوجد دليل ظاهري على العدوى ولعل هذه النتائج تساعد في ايجاد طرق جديدة لاتصاف تقدم المرض. ولقد اشار العديد من الباحثين الى ان مكملات الجلوتاثيون و NAC تعد عوامل طبيعية غير سامة مضادة لفيروس الايدز كما انهما يمنعان تكاثر فيروسات اخرى. وقد اشارت تقارير المؤتمر الدولي التاسع للايدز الذي عقد في برلين الى ان NAC يستطيع فعلاً منع موت الخلية، ويعد هذا فعلاً غاية في الاهمية حيث تكون هذه العملية حالة دائمة ومزمنة في عدوى الايدز وقد اوضحت كل من الدراسات التي اجريت على الانسان والحيوان ان كلاً من الجلوتاثيون، NAC يساعدان على حماية الجهاز المناعي من التلف. ومما يترتب على ذلك ان نقص هذه المضادات للاكسدة يؤدي الى استنفاد انواع عديدة من الخلايا المناعية وعلى الجانب الاخر فإن الامداد بهذه المضادات يحسن الوظيفة المناعية بالاضافة الى ان اعطاء مكملات الجلوتاثيون يزيد من نشاط الخلايا المتعادلة البيضاء وهي من انواع خلايا الدم البيضاء التي تساهم في المناعة.
– معدن السلنيوم:
يوجد السلنيوم في كل اجهزة الجسم ولكنه يتركز بكثرة في الكلى والكبد والطحال والبنكرياس والخصيتين.
ولا يتناول الاشخاص ما يكفي من السلنيوم لسببين السبب الاول هو نوع الطعام الذي يتناوله والثاني هو افتقار التربة التي ينمو فيها الغذاء للسلنيوم. ان اهم وظيفة حيوية للسلنيوم واكثرها معرفة هي دوره كمضاد للاكسدة وللسرطان، ولقد اثبتت العديد من الدراسات التي اجريت على الحيوانات ان نقص السلنيوم يزيد من معدل حدوث السرطان في الحيوانات التي تعرضت لسرطانات قوية مختلفة او تم زرع اورام بها. واوضحت دراسات اخرى ان تناول السلنيوم بكميات كبيرة يقي الجسم من السرطانات بانواعه المختلفة. وهذا التأثير يعود الى تنبيهه للجهاز المناعي.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s