توت القوجي” إكسير الحياة أم تسويق للوهم ؟

 

    انتشرت عبر البريد الإلكتروني والمواقع الإلكترونية قصة ” توت القوجي” أو “Goji berries” وفوائده العجيبة ، والتي تبدأ من تخفيف الوزن وتحسين النظر ومظهر الشعر ، ومروراً بخفض أمراض القلب والسكري والزهايمر ، وصولاً إلى التأكيد على أن هذه الفاكهة العجيبة قادرة على حماية متناوليها من الإصابة بالسرطان ، والحد من انتشاره بالنسبة للمصابين به .

   ولم يقتصر الأمر على ذلك فقط ، إذ تؤكد الرسالة أيضاً على قدرة توت القوجي على تمكين المداومين على تناولها من العيش لفترة أطول من غيرهم ، مشيرة إلى أن أحد الذين داوموا على تناولها في الصين – حيث ظهرت للمرة الأولى – توفي عام 1930 عن عمر يناهز 252 عاماً .

   قمنا في ” تـأكـد ” بمحاولة لاكتشاف حقيقة هذه الفاكهة ، والتي في حال ثبت ما روج عنها ، فهي تستحق أن يطلق عليها إكسير الحياة بجدارة ، ولم يكن من السهل بالنسبة لنا إحصاء الكم الهائل من المواقع العربية والغربية التي تروج لهذه الأعجوبة ، ولم يقتصر الأمر على المواقع التجارية أو المدونات والمنتديات فقط ، إذ منحت صحيفة التايم قبل نحو ثلاثة أعوام توت القوجي لقب فاكهة السنة الأقوى ، وتطرقت لها صحيفة لوس أنجلس تايمز باهتمام كبير ، كما حظي بإشادة في برنامج أوبرا وينفري الشهير .

  كما عثرنا على عشرات التقارير التلفزيونية التي تتحدث عن النبتة العجيبة وكيف تم اكتشافها ، خصوصاً اكتشافها من قبل بروفيسور أميركي وعميد سابق لكلية العلوم في أحد أشهر الجامعات الأميركية الدكتور سيروس مكيل ، وإقناعه لمؤسس ورئيس شركة young living الأميركية قاري يونج ، واللذان وضعا في عدد من التقارير ختم المصادقة على معظم ما جاء في الرسالة موضوع البحث ، بالإضافة إلى تقارير أخرى ومحاضرات عديدة يتحدث فيها الدكتور أورل مانديل مطور عصير توت القوري ، الذي اكتسح الأسواق الأميركية والكندية بعصير القوجي الذي يؤكد مانديل أنه يتميز ويوفر كل ما جاء في الرسالة الشائعة .

   وعلى رغم أنه لم يكن من السهل، العثور على ما يؤكد العكس، إلا أن تحقيقاً حصافياً قام به تلفزيون سي بي سي الكندي ، يفيد بأن إكسير الحياة المجسد في توت القوجي ومشتقاته من عصائر أو غيرها ، ليس إلا وهم يتم تسويقه بطرق مختلفة لتحقيق أرباح خيالية ، حيث قام طاقم التحقيق في سي بي سي بشراء علبة من عصير توت القوجي وتحليلها في مختبر خاص ، للتأكد من احتوائها على البروتينات والفيتامينات وغيرها من المركبات التي تذكر في جميع التقارير أو الرسائل التي تروج لتوت القوجي ، وأكدت نتائج المختبر أن الأمر الوحيد الذي تبين صحته بالنسبة للمحتويات ، هو أن نسبة فيتامين سي في توت القوجي تفوق نظيرتها في البرتقال ، أما بقية المعلومات فلا صحة لها ، إذ لا وجود لأي بروتينات في توت القوجي .

   أيضاً قام التلفزيون الكندي بإجراء مقابلة مع بروفيسور نسبت له إجراء دراسة عن توت القوجي أفادت بقدرتها على الحماية من السرطان ومنع انتشاره بالنسبة للمصابين به ، استشهد بها الدكتور مانديل – الذي يروج للعصير – كثيراً ، إلا أن الدكتور براد لو – الذي قام بالدراسة – نفى أن تكون دراسته تؤكد قدرة توت القوجي على الحد من السرطان أو الحماية منه ، حيث إن دراسته والبحث الذي قام به مهما كانت نتيجته لا يعدو كونه تجربة بسيطة ، لا ترقى مطلقاً لتستخدم نتائجها للترويج لهذا العصير ، إذ بالإضافة إلى أنه أجرى اختباراته على فأر ، فإن معايير البحث والدراسة التي قام بها ، لا ترقى إلى معايير البحوث التي يمكن الاعتماد على نتائجها .

   وكان من بين المفاجآت التي فجرها التحقيق التلفزيوني ، أن الدكتور أورل مانديل الذي ترتبط معرفته بالطب والدواء بشهادة الدكتوراه التي حصل عليها كانت من جامعة غير معترف بها في أميركا ، وهو الأمر الذي أخرج مانديل عن طوره خلال مواجهة القناة له ، إذ بينما تقبل حقائق عدم وجود أي بروتينات في عصير توت القوجي ووعد بالتوقف عن ادعاء ثراء متوجه بالبروتينات وغيرها من المحتويات التي لا يتوفر عليها ، وتقديمه للقناة وعد آخر بالتوقف عن الترويج لكون منتجه يحمي من السرطان بعد مواجهته بنفي معد الدراسة لهذه المعلومة ، إلا أنه بعد سؤاله عن فوائد العصير المذكورة في كتابه وشهادته الأكاديمية قام بطرد طاقم القناة من منزله .

   وكانت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية قد أنذرت شركتين أمريكيتين تروجان لهذا الدواء بادعاءات ترى الهيئة أنها غير مثبتة ،  ففي رسالة بعثت بها الهيئة لشركة داينمك هيلث لابرتوريز في نيويورك في عام 2006م ، حذرت من الترويج للمنتج بصفات علاجية في حين لم يثبت ذلك علمياً  .

   وفي عام 2009م رفعت دعوى قضائية جماعية ضد شركة فري لايف الأمريكية تطالب بالتعويضات بعد استخدام الشركة ادعاءات زائفة حول قدرات المنتج العلاجية .

   يذكر أن إحدى الشركات المنتجة لعصير قوجي تعتمد خاصية التسويق الهرمي ، والذي يحول العملاء إلى مسوقين ، استطاع بعضهم تحقيق أرباح تجاوزت المليون ونصف المليون دولار بحسب القناة الكندية .

=====================================================================

قوجي التوت: الفوائد الصحية والآثار الجانبية

غوجي التوت: الفوائد الصحية والآثار الجانبيةكنت أتساءل حول الفوائد الصحية للتوت غوجي وعصير غوجي؟ ويزعم البعض أن غوجي التوت هي ينبوع الشباب القادم. ولكن ما هو غوجي بري وأنها حقاً منع الإصابة بالأمراض المزمنة؟ وهل المجففة غوجي التوت لها آثار جانبية؟ فيما يلي إجابات على الأسئلة الخاصة بك.

ما هو التوت غوجي؟

غوجي بري يسمى أيضا السنفورينه الغربية. فمن التوت الأحمر البرتقالي الساطع الذي يأتي من شجيرة الذي الأصلي إلى الصين. في آسيا، وقد تم يؤكل التوت غوجي للأجيال في الآمال للذين يعيشون فترة أطول.

مع مرور الوقت، استخدمت الناس غوجي التوت لعلاج العديد من المشاكل الصحية الشائعة مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والحمى والمشاكل المرتبطة بالسن العين. غوجي التوت تؤكل الخام أو المطبوخة أو المجففة (مثل الزبيب) وتستخدم في شاي الأعشاب، والعصائر، والنبيذ، والأدوية.


فوائد التوت غوجي

وتبين البحوث أن تناول التوت – مثل التوت، أكي التوت والتوت البري والفراولة والكرز – يقدم بعض فوائد صحية محددة. التوت مثل غوجي بري مليئة بمضادات الأكسدة القوية وغيرها من المركبات التي قد تساعد على منع السرطان وأمراض أخرى، بما في ذلك أمراض القلب. قد أيضا زيادة المواد المضادة للأكسدة جهاز المناعة، وانخفاض نسبة الكولسترول في الدم.

تناول الأطعمة عالية في المواد المضادة للأكسدة قد تبطئ عملية الشيخوخة، وكذلك. وذلك بالتقليل من الأضرار الناجمة عن الجذور الحرة التي تصيب الخلايا وتلف الحمض النووي. عند تغيير الحمض النووي للخلية، الخلية ينمو بشكل غير طبيعي. المواد المضادة للأكسدة يمكن أن يسلب القوة التدميرية للجذور الحرة. بالقيام بذلك، تساعد المواد المضادة للأكسدة في الحد من خطر الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة.

وقد التوت غوجي أيضا مركبات غنية بفيتامين (أ) التي قد تكون لها فوائد مكافحة الشيخوخة. هذه المركبات الخاصة تساعد في تعزيز وظيفة المناعة، وحماية الرؤية، وقد يساعد على منع أمراض القلب.

بعض الأبحاث تشير إلى أن مستخلصات التوت غوجي قد يعزز صحة الدماغ وقد تحمي ضد الأمراض المرتبطة بالعمر مثل الزهايمر.

دراسات أخرى باستخدام عصير التوت غوجي يؤسس الفوائد في العقلية الأداء الرياضي الرفاه، والهدوء، والسعادة، ونوعية من النوم، والشعور بصحة جيدة. هذه هي الدراسات الأولية التي يلزم تكرار قبل أن يمكن استخلاص استنتاجات نهائية.

في حين غوجي التوت مصدرا غنيا بمضادات الأكسدة — وتبين البحوث المبكرة فائدة صحية قوية يحتمل أن — مازال من غير الواضح كيف أنها كومة ضد الأخرى التوت. الباحثون أيضا لا أعرف ما إذا كان غوجي بيري ملاحق لها نفس الفوائد الصحية كالتوت الفعلية.


غوجي التوت الآثار الجانبية

قد يكون هناك بعض التفاعلات المخدرات عشب ممكن مع التوت غوجي. إذا كنت تأخذ وارفارين (أرق دم)، قد تريد تجنب غوجي التوت. غوجي التوت قد تتفاعل أيضا مع أدوية مرض السكري وضغط الدم.

أيضا، إذا كان لديك حساسية حبوب اللقاح، قد تحتاج إلى البقاء بعيداً عن هذه الفاكهة. ومع ذلك، عندما تؤكل باعتدال، تظهر غوجي التوت تكون آمنة. اسأل طبيبك إذا كان لديك أي أسئلة.

غوجي التوت: الفوائد الصحية والآثار الجانبية


أهمية غوجي بري

وتستخدم “غوجي التوت” من العصور القديمة في “الرعاية الطبية الصينية”. غوجي بري يشير أساسا إلى الفاكهة orange–red مشرق من النباتات الشائكة آند الخشبية (شجيرة).

غوجي بري اسم صيني باباروم Lycium. كما هو معروف أساسا السنفورينه الغربية في اللغة الإنجليزية. ومن المفترض أنها نشأت في مناطق جنوب غرب آسيا آند جنوب شرق أوروبا، ولكنها الآن تزرع في جميع الدول كانت الصين هي أكبر منتج. غوجي التوت هي التي أدخلت مؤخرا في المناطق الغربية ويخرجون إلى أن تكون مفيدة جداً.

غوجي التوت تعتبر بمثابة فاكهة الغنية بالمغذيات شديدة منذ قديم الزمن، وتستخدم منذ آلاف السنين. بسبب وجود المواد الكيميائية النباتية مثل والاستيرولات، وتين وزياكسانثين، والسكريات آند المواد المضادة للأكسدة مثل فيتامين (ج) وبيتا كاروتين، الليكوبين، وتين، بالإضافة إلى كميات كبيرة من المعادن مثل الحديد, الزنك, السيلينيوم, الكالسيوم آند البوتاسيوم، الذي يعطي غوجي بيري خصائصه بينيفيفيال الأسطوري.

غوجي التوت: الفوائد الصحية والآثار الجانبية


المواد الغذائية الموجودة في غوجي بيري أساسا يساعد في تعزيز الحصانة، وطول العمر، وحماية الكبد، وتحسين البصر، إلخ. التوت هذه أصبحت الآن واحدة من الأغذية الصحية الشعبية في المناطق الشرقية آند الغرب في العالم. هذا سبب وجود سمعة القادمة كأدوية المضادة للشيخوخة. غوجي التوت تحتوي على كميات كبيرة من فيتامين ج، وفيتامين (أ) آند المواد المضادة للأكسدة لجميع الأطعمة.

ويبدو أساسا مثل التوت قرمزي تشبه زبيب (عندما المجففة). أنها اﻷذواق مثل نكهة حلوة خفيفة لا خلاف التوت بري آند وزبيب. ونوع من مطاطية في الطبيعة. منذ التوت حساسة جداً، فالتقطه من الأشجار على الحصير بدلاً من الحصول على انتقاؤها من الألف إلى الياء، تجنب التلف. ثم يتم الاحتفاظ بها للتجفيف ببطء في الظل.

يمكن أن تؤكل غوجي بري كغذاء أو المغلية في شاي الخام. حلوة أقل بالمقارنة مع الزبيب، آند هو أكثر جفافاً. تجارياً، وأساساً متاحة في شكل المسحوق المجفف أو عصير؛ كما أنها متاحة في شكل الفواكه الجافة. كما أنها تستخدم كعنصر حساء في الصين. في الصين تؤكل أوراق الشجر والشباب يطلق النار على كالخضار الورقية.

وفي الواقع، يستخدم غوجي بري أيضا لإنتاج نبيذ صينية. عصير التوت غوجي واحد من أفضل وأسهل وأصح الطرق للاستمتاع غوجي بري. عصير التوت غوجي جداً مفيدة وضرورية. جرعة علاجية من 1 إلى 4 مرات يوميا يوصي الطبيب بحيث أن جسم الإنسان يمكن استخراج كل استحقاق والمغذيات الخروج منه. كما التوت هي التي أطلقت مؤخرا في دول مثل الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، ولا تزال في طريقة لاكتشاف الخصائص المفيدة لهذه الفاكهة المدهشة.

وأجريت العديد من التجارب العلمية آند دراسات لمعرفة الفوائد الصحية آند يستخدم غوجي بري، والعديد من الدراسات التي تجري في الوقت الحاضر. كنا نتوقع أن تعرف المزيد عن هذه التوت قليلاً المدهشة التي تنشأ من جبال التبت

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s